من نحن

الهوية :

منذ انطلاقتها في العام 2009 دأبت "وكالة ميلاد" على نشر الأخبار على مدار الساعة باللغة العربية ، وتعتبر من أكثر المواقع الإلكترونية التي يزورها القراء في الأراضي الفلسطينية ، حيث يتراوح عدد زوارها شهريا قرابة مليون زائر.

وباعتبارها إحدي المصادر الرئيسية في فلسطين الذي تنقل الأخبار بحيادية، فقد أصبحت وكالة "ميلاد" ضمن أبرز الخيارات للحصول علي  المعلومة بالنسبة لعدد كبير من الفلسطينيين في الداخل والخارج، كما أن عدد قرائها على الصعيد العالمي في تزايد مستمر حيث أنها تستهوي العديد من وكالات الأنباء العالمية فيما يخص الشأن الفلسطيني. 

"وكالة ميلاد" الإخبارية هي جزء متمم " لشبكة ميلاد"، وهي مؤسسة إعلامية غير ربحية تأسست عام 2009 بهدف تعزيز الإعلام المستقل في فلسطين، وإقامة علاقات بين وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية وكذلك تعزيز حرية الكلمة والتعددية في التغطية الإعلامية كعناصر محورية لتعزيز مفهوم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

"شبكة ميلاد" عبارة عن كيان يضم عددا من الصحفيين المستقلين في أنحاء فلسطين ، بالإضافة إلى "وكالة ميلاد" الإخبارية، تقوم "شبكة ميلاد" بنشاطات أخرى مثل الأعمال التلفزيونية وتصوير الفيديو والمونتاج و الاخراج والإنتاج الإذاعي، كما تقيم دورات تدريبية للصحفيين الفلسطينيين .

تقدم "وكالة ميلاد" الإخبارية تقاريرها الإخبارية بكل مهنية لقرائها المحليين، والعالميين، كما تقدم الموضوعات المميزة والتحقيقات الصحفية، والتحاليل الإخبارية والمقالات التي يقدمها نخبة من الكتاب وأصحاب الرأي. 

وتيمنا "بشبكة ميلاد" فإن "وكالة ميلاد" الإخبارية تتوخى أقصى درجات الحيادية في سياستها لتحرير الأخبار، وتهدف تسهيل وصول المعلومة وتعزيز حرية الرأي والتعددية الإعلامية في فلسطين. 

تغطي "وكالة ميلاد" الأخبار السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والرياضية من كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة والمناطق المحتلة داخل الخط الأخضر، بالإضافة إلى آخر التطورات في الشأن الإسرائيلي. وتقدم بذلك آخر المستجدات على صعيد الوطن.

كما تقوم باستمرار بترجمة مقتطفات من الصحافة العبرية لتقديمها للقراء باللغة العربية، وتقدم مقالات أدبية وتحقيقات مميزة حول مواضيع متنوعة تتراوح بين شؤون الأسرى إلى المشاريع الرامية إلى تطوير الاقتصاد. ومن أجل تقديم هذه التغطية الشاملة، تتواصل "ميلاد" مع مجموعة من المراسلين المؤهلين ومثلهم من المصورين المنتشرين في كافة المدن الرئيسية في فلسطين. وأيضا في بعض العواصم العربية ، ويعمل هؤلاء بالتنسيق مع المحررين، والمترجمين والطواقم الأخرى في المكتبين الرئيسيين للوكالة في مدينتي القاهرة و غزة.

 

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت