بعد فشل المفاوضات.. اسرائيل أمام انتخابات ثالثة

الإثنين :2019-09-30 11:26:04
بعد فشل المفاوضات اسرائيل أمام انتخابات ثالثة

ابتعدت إسرائيل عن إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية، بمشاركة الليكود و "الأزرق الأزرق" ، واقتربت من إمكانية إجراء انتخابات جديدة للمرة الثالثة في عام واحد. هذا التطور هو نتيجة مباشرة لانهيار الخطوة التي بدأها الرئيس الاسرائيلي روبن ريفلين لتشكيل الحكومة.

وقال التلفزيون الاسرائيلي ان الاربعاء او الخميس سيعلن نتنياهو فشله في تشكيل حكومة. 

الليكود، برئاسة بنيامين نتنياهو، لن يتخلى عن التحالف اليميني الذي شكله بعد انتخابات 17 سبتمبر، بينما لن يتخلى " الأزرق والأبيض" بزعامة بيني غانتس عن المطلبين اللذين وضعهما وهما: أنهم لن يكونوا مستعدين للجلوس في حكومة واحدة مع بنيامين نتنياهو الذي يواجه قضايا فساد ستبدا جلسات الاستماع في المحكمة الايام المقبلة، وأنهم لن يكونوا مستعدين للمشاركة في حكومة يمينية.

كما ان اقتراح تسوية في اللحظة الأخيرة والذي قدمه الرئيس روبن ريفلين بتشكيل حكومة خاصة، يكون لكل من الحزبين تمثيل متساوٍ فيها ، مع تولي نائب رئيس الوزراء المعين منصبه فورًا في حال حدوث اي تطور قضائي ضد نتنياهو ، ايضا هذا المقترح رفضه نتنياهو وغانتس.

اقتراح الرئيس الاسرائيلي على النحو التالي: "إلى جانب انتخاب رئيس الوزراء، سيتم تغيير القانون، مما يعطي السلطة لنائب رئيس الوزراء في اي لحظة لا يستطيع رئيس الوزراء أداء دوره".

ومع تبادل الاتهامات بين الليكود و "الأزرق الأزرق" حول المسؤول عن فشل تشكيل حكومة وحدة وطنية ، فإن فرص المعسكرين السياسيين لتجديد الحوار بينهما ليست مرتفعة. وبما أنه لا توجد فرصة أمام نتنياهو ولا غانتس لجمع أغلبية أعضاء الكنيست الـ 61 الذين سيدعمونهم، فإن الخيارين العمليين المتبقيين على الطاولة كالاتي:

اولا- إنشاء حكومة اقلية.  تعتمد على "الدعم الخارجي" ، حيث تقوم الأحزاب التي لا تدعم الائتلاف بالتصويت لصالح قوانين أو سياسات حكومة الأقلية على غرار الحكومة التي تم تشكيلها في عام 1999 ، برئاسة إيهود باراك.

ثانيا- الذهاب إلى انتخابات جديدة .


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
لو جرت انتخابات المجلس التشريعي :
  • نعم سأشارك
  • لا لن أشارك
  • لا أعرف
النتائج ينتهي بتاريخ : 2019-10-20