صفقة العصر وكوشنر العرص .. فلسطين ليست للبيع والمساومة !

الخميس :2019-06-27 16:14:36
صفقة العصر وكوشنر العرص  فلسطين ليست للبيع والمساومة
كتب : محمد بسام جودة - رئيس التحرير

 يقول كوشنر أن مشكلة الشرق الأوسط يمكن حلها اقتصادياً .. وأنا أقول لهذا الساقط في قراءة التاريخ والجغرافية والمعرفة السياسية أن مشكلة الشرق الأوسط وجوهرها هو حل الصراع العربي الاسرائيلي من خلال حل القضية الفلسطينية علي أساس حل الدولتين وإعطاء الفلسطينيين حقهم بدولة مستقلة علي حدود الرابع من حزيران من العام٦٧ وعاصمتها القدس العربية ، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقبل الفلسطينيين أي حلول تنتقص من حقهم بإقامة دولتهم المستقلة كاملة السيادة علي أرضهم، وأن محاولة اختزال مشكلة الشرق الأوسط بحلول اقتصادية لن تفلح ولن يكتب لها النجاح مهما فعل المرجفون والخونة والعملاء والساقطين عربان كانوا أو فلسطينيين.

يجب أن يدرك الأمريكان والاسرائيليين ومن قبلهم العربان في محيطنا أن أرض فلسطين ليست للبيع أو المساومة ولا يحق لأي كان الحديث بإسم الشعب الفلسطيني أو التصرف نيابة عنه في حقه علي هذه الأرض وفي تقرير مصيره وإقامة دولته طال الزمن أم قصر.

إن محاولة خلق حلول بديلة مقابل حفنة من الدولارات علي حساب الحل السياسي العادل للقضية الفلسطينية لن يمر ولن يكون أحداً من الفلسطينيين شريكاً في الخطة الأمريكية المسماة بـ (صفقة القرن ) سيئة الذكر والصيت والسمعة، رغم محاولات بعض المنفلتين وأصحاب الأجندات المشبوهة الركوب علي ظهر صفقة العار هذه والمشاركة في تمريرها بإسم الفلسطينيين .

وهنا لابد من القول لكل من يحاول الالتفاف علي القرار الرسمي والشعبي للفلسطينيين الرافض لهذه الصفقة المشبوهة والقذرة، خسئتم وخبتم وخاب ممشاكم فالشعب الفلسطيني لديه عنوان واضح متمثل في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد له وهي صاحبة الحق الأصيل وصانعة قراره الوطني ، ولن يقبل القسمة و التزوير أو الإحلال بفئة مارقة ومأجورة لتكون بديلاً عنها أو مصادرة القرار الفلسطيني المستقل و محاولة التلاعب في تقرير مصيره وتصفية قضيته .

وللحديث بقية


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
لو جرت انتخابات المجلس التشريعي :
  • نعم سأشارك
  • لا لن أشارك
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت