حماس:عباس يعمل على فصل الضفة عن غزة

الإثنين :2019-02-11 09:55:08
حماسعباس يعمل على فصل الضفة عن غزة

قال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم: إن الذي يعمل على فصل القطاع عن باقي الوطن، هو الرئيس محمود عباس، عبر إجراءاته ضد أهالي قطاع غزة، التي تزداد يوماً بعد يوم.

وأوضح قاسم، وفق ما أورد موقع (عرب 48)، أن ذلك يأتي من خلال قراره غير الدستوري بحلِّ المجلس التشريعي، وإصراره على التفرُّد بالقرار، وتشكيله لحكومة لا تُمثّل إلا حركة فتح في الضفة الغربية، ورفضه الكامل لأي شكل من أشكال الشراكة الوطنية، وتمزيقه لمنظمة التحرير الفلسطينية.
 

وأضاف: "حماس ستقاتل حتى النهاية، وبكل ما تملك من أجل الحفاظ على وحدة الأرض الفلسطينية، ومنع فصل قطاع غزة عن باقي الوطن، ومن أجل تحقيق هذا الهدف قدمت حماس الكثير في مسار المصالحة عبر حل اللجنة الإدارية، واستقبال الحكومة وتسليم الوزارات، والتسليم الكامل للمعابر، والاستعداد للذهاب إلى أقصى حدّ في موضوع المصالحة، إلا أن موقف أبو مازن منع إكمال مسار المصالحة".
وتابع: "من الواضح أن الأشقاء في مصر لديهم حرصٌ واضح على استمرار الهدوء في قطاع غزة، وعدم حدوث تصعيدٍ عسكريٍّ كبير فيه، أو تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع، لذلك تتدخل مصر في كل مرة تتصاعد فيها الأحداث، أو تلوح في الأفق إمكانية تصعيد كبير في القطاع، وللحركة اتصالات واسعة مع الأطراف المختلفة لتحقيق هذا الهدف، لذا فالحركة تتعاطى بإيجابية مع الجهود المصرية، بما يُحقّق مصالح شعبنا ضمن الإجماع الوطني الفلسطيني".
 
وحول العلاقة بين حركته وإيران، قال قاسم، إن العلاقة جيدة وهناك اتصالات بين الجانبين، ما نريد تحقيقه من هذه الاتصالات هو توفير الدعم لصمود شعبنا فوق أرضه الفلسطينية، وامتلاك ما نستطيع من أدوات للدفاع عن شعبنا الفلسطيني ومُمارسة حقنا في المقاومة، ونأمل بتطوير علاقتنا مع كل الجهات في الإقليم على قاعدة أن العدو المركزي للأمة هو الاحتلال، وأن الخلافات البينية في الأمة، لا تخدم إلا الاحتلال ومشاريعه التوسعيّة.
 
وفيما يتعلق بصفقة تبادل للأسرى بين حماس وإسرائيل، أشار قاسم إلى أن الحكومة الإسرائيلية تتلاعب بمشاعر أهالي الجنود الأسرى لدى كتائب القسام، وتُتاجر بمعاناة هذه العائلات، ولا تتعاطي بجدية مع متطلبات هذا الملف.

وأضاف: "يجب على حكومة الاحتلال الالتزام بتطبيق صفقة "وفاء الأحرار"، وإطلاق سراح من أُعيد اعتقالهم حتى يتم الحديث عن صفقة جديدة، فحماس تعتبر أن تحرير الأسرى هو هدفٌ استراتيجي ستُواصل السعي للوصول إليه".

ولفت إلى أن مصر تحدثت بشكل واضح فيما يتعلق بمعبر رفح البري في الزيارة الأخيرة للوفد الأمني إلى القطاع، وفي زيارة وفد الحركة إلى القاهرة، وقالوا إن المعبر سيبقى مفتوحًا لتسهيل سفر المواطنين، وهو ما حاصل على أرض الواقع، وفق قاسم.
 

وبين أن هناك جهداً مصرياً مستمراً في موضوع المصالحة الفلسطينية، وحماس التي تقدر هذا الجهد عملت الكثير من أجل إنجاح المسعى المصري، ويوجد أيضًا جهد قطري، وهناك دعوة روسية للحوار، وحماس تُرحِّب بأي جهد يُبذَل لترتيب البيت الفلسطيني، وتوحيد النظام السياسي، وإنهاء الانقسام البغيض.
 
واستدرك: "لكننا نرى أن المدخل الحقيقي لإطلاق مسار المصالحة هو أن يلتزم الرئيس عباس بما تم الاتفاق عليه في اتفاقات المصالحة المختلفة، ولا سيّما اتفاق القاهرة 2011، الذي وقّعت عليه كل الفصائل الفلسطينية، وألا يتعامل أبو مازن مع المصالحة كفرصة لإخراج الآخر الوطني من المشهد الفلسطيني، وأن يُوقف إجراءاته ضد قطاع غزة".
 
وأكمل: "ترى حماس أن الخطوة الصحيحة لتطبيق ذلك، هي تشكيل حكومةِ وحدةٍ وطنية يُشارك فيها الكلُّ الوطنيّ، وتكونُ راعيةً لعملية انتخابات حقيقيّة للرئاسة، وللمجلسيْن، التشريعي والوطنيّ".

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت