نائب أردني يتهم دولا خليجية بمساعدة الاحتلال في تفريغ القدس من الفلسطينيين

الخميس :2018-12-06 13:38:51
نائب أردني يتهم دولا خليجية بمساعدة الاحتلال في تفريغ القدس من الفلسطينيين

كشف نائب أردني خليل عطية بالوثائق عن تسريب أملاك وعقارات بوثائق مزورة في القدس المحتلة لمستوطنين إسرائيليين، متهماً في الوقت نفسه ما أسماها دولاً «خليجية» بمساعدة إسرائيل في إفراغ القدس من أهلها.

وتداولت وسائل الإعلام الأردنية صورة عن «وكالة عدلية» نشرها عطية، تظهر موافقة مواطن يحمل الهوية الأردنية على بيع مستوطن إسرائيلي أرضاً في منطقة «صور باهر»، قضاء القدس، ليتبين لاحقاً أن هوية البائع مزورة، وتحمل رقماً وطنياً لا وجود له.

 وبحسب الوثائق المزورة المنشورة، تتضمن الأوراق وكالة حررها محام عضو في نقابة المحامين الفلسطينيين، وحملت الوكالة اسم وصورة عن هوية مزورة للبائع الذي يدعى «خليل الأزعر»، ليتبين لاحقاً أن هذا الرجل توفي منذ عشر سنوات.

 وبحسب الوثائق المزورة، أقر الرجل (المتوفى) أنه وكَّل المستوطن «ايفي زلكمان» من القدس بالتصرف بكامل حقوقه بقطعة الأرض رقم (300) من حوض (8) من أراضي صورباهر بالتصرف بها قانونياً من بيع وشراء، مقابل مبلغ 800 ألف دينار أردني.

الحكومة الأردنية تحقق بالأمر على إثر ذلك، قامت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية على الفور بتحويل هذا الموضوع للقضاء، «لإعلان بطلان الوثيقة المزورة، ومحاسبة من قاموا بهذا العمل غير القانوني».

ونوهت الخارجية الأردنية بأن قانون «الكاتب العدل الأردني يمنع تنظيم أو تصديق أي وكالة تتعلق بعقارات في الضفة الغربية والقدس». وللأردن حق بالوصاية على المقدسات في القدس بموجب اتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل الموقعة عام 1994 في المادة التاسعة منها.

 حيث ثبتت المملكة الأردنية وصايتها على المقدسات قانونياً؛ من خلال الاتفاقية الموقعة بين الملك عبد الله الثاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في عام 2013، بالإضافة لإعلان واشنطن، الذي أكد على هذا الحق.

وفي محاولة للربط بقضية الوثائق المزورة، اتهم النائب عطية دولاً «خليجية» – لم يسمها – بمساعدة الاحتلال الإسرائيلي على تملك أراضي المقدسيين، وإفراغ القدس من أهلها، من خلال ضخ أموال طائلة لشراء العقارات، وتقدر أملاك الفلسطينيين في غربي القدس بما نسبته 70% من المدينة، بينما تعود كامل ملكية شرقي القدس للعرب.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت