الأمم المتحدة رفضت استلام رسالة حركة حماس
التصويت اليوم - الولايات المتحدة تمارس ضغوط علي دول عربية لدعم إدانة حماس

الأربعاء :2018-12-05 01:17:45
التصويت اليوم  الولايات المتحدة تمارس ضغوط علي دول عربية لدعم إدانة حماس

أفاد موقع صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، أن ادارة ترامب تمارس ضغوطا على تسع دول عربية لدعم اقتراح بإدنة حركة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس المقبل.

وكانت القناة الـ 14 الاسرائيلية، قد أفادت قبل عدة أيام، أن الولايات المتحدة الأمريكية، ودول الاتحاد الاوروبي، توصلوا إلى اتفاق حول صيغة قرار يدين حركة المقاومة الاسلامية حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

هذا ومارست الولايات المتحدة كذلك في الأيام الأخيرة ضغوطاً على الأوروبيين؛ للحصول على دعمهم لهذا النص، الذي سيكون في حال تبنّيه، أول إدانة من الجمعية العامة للأمم المتحدة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007.

من جهتها أعلنت المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة الإكوادورية ماريا فرنادا اسبينوزا أن "مكتب رئاسة الجمعية العام لم يتلق أي بريد" من حركة حماس.

وقال مصدر في الأمم المتحدة إن "رسالة حماس نقلت إلى السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس، كونها الوحيدة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة"، مضيفا أنه "لا يمكن للأمم المتحدة أن تتلقى بريدا من أي حركة في العالم، ويجب أن يكون ذلك وفقا لإجراءات محددة، وفي الوقت الحالي نحن ننتظر ما ستقرره السلطة الفلسطينية".

ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل على مشروع القرار الأمريكي المدعوم من الاتحاد الأوروبي.

ويتوقع العديد من الدبلوماسيين أن تطالب السلطة الفلسطينية بالموافقة عليها ليس بالغالبية البسيطة بل بغالبية ثلثي 193 بلدا في الأمم المتحدة، نظرا لأهمية الموضوع، وفي هذه الحالة، سيكون من غير المحتمل اعتمادها وفقا لهذه المصادر.

وكانت حركة حماس سلمت الأسبوع الماضي رسالتها المؤرخة في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر رسميا إلى المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في قطاع غزة، وانتقد فيها رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية سعي واشنطن لإدانة الحركة.

وكتب هنية في الرسالة: "الاحتلال الإسرائيلي لأراضي شعبنا، وحرمانه من الحقوق الأساسية، والتهجير القسري للناس، واستمرار الأنشطة الاستيطانية وحصار غزة هي الأسباب الرئيسية لاستمرار العنف".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت