شاهد: الشاب "يوسف المقادمة" يروي قصة تعرضه للتعذيب على أيدى أجهزة حماس

الأحد :2018-10-07 18:11:15
شاهد الشاب يوسف المقادمة يروي قصة تعرضه للتعذيب على أيدى أجهزة حماس

روي الشاب يوسف المقادمة من سكان غزة تفاصيل ما حدث معه على أيدى أجهزة حماس بعد تعرضه للضرب واحتجازه داخل مقراتهم الأمنية ، وهذا نص روايته كما وصلتنا :-

أبدا قصتي وقبل شهر من الأن اشتري حاتم فرج الله الملازم أول في أجهزة حماس ، بطارية وشاحن من اخي صاحب البسطة البسيطة والمتواضعة ومصدررزقه، وبعد يوم من شرائها اتي حاتم إلي أخي يقول له الشاحن لا يشحن البطارية وخرب البطارية قال له اخي لا بدها شحن ساعات أكثر اشحنها ساعتين زيادة ومعك يوم يومين ثلاثة اقصى حد أسبوع حتي تبدل .

قال حاتم تمام .. طبعا ما رجع إلا بعد شهر في تاريخ المذكور أعلاه مطلبا أخي بسترجاع البطارية والشاحن بحجة خربانات وأخي رفض رفضا قاطعا قائلا له بعد شهر جاي ترجعهم وبعدين الكهربا ما بضمنها الضامن رب العالمين، وأنا وياك والناس إذا لك حق بتاخده قال له حاتم يعني ما بدك ترجعهم قال له أخي ما بدي أرجعهم ، رد عليا حاتم قائلا أنا بعرف كيف أرجعهم قال له أخي توكل الله .

 ذهب حاتم وأتي أخي لي قائلاً كل ما سبق بإختصار ، وقال لي خلي بالك من البسطة هيني جاي طبعا أنا قاعد على باب البيت ، البسطة تبعد عني50 متر تقريبا .

المهم ما فش 10دقائق إلا جيب شرطة يقف أمام البسطة في 3 أفراد نزل شخص واحد يسأل الجيران عن أخي وبيته أين .

 طبعا الناس والجيران خبروه أنه هناك البيت الثاني على الشارع وأخرين يقولون للشرطي هذاك أخيه قاعد ع الباب "طبعا أنا"، أتي لي الشرطي ويدعى "اللداوي" الذي عرفت اسمه بعد الجريمة بحقي طبعا ، بإحترام وين أخوك رديت عليه طلع مشوار في شيء ، رد لا ما في شيء وراح ، بفكره أنا راح يرجع ع المركز ويقول الشخص المطلوب مش موجود أو لو معو بلاغ رسمي من الشرطة لأعطيني أياه لكن للأسف صار العكس .

 راح على البسطة يفك الشاحن وبدو يحمل البطارية طبعا أنا كنت ع الباب الدار أجيت عنده قولت له على العافية بقولي البسطة لك بقوله مش لي لأخوي وأمانة عندي ويا ريت ما تاخذ شيء ، قال لي إحنا شرطة قولت له على راسي بس ما بسمح لك تاخذ شيء بدك تحمل البسطة كلها حملها وأنا بروح معك ، أما تاخذ بطارية وشاحن لا.

 طبعا بدو ياخذ البطارية والشاحن بدل الخربانين إلي اشترهم حاتم فرج الله ، وأنا رفضت طبعا لو على قطع رقبتي لأنها أمانه عندي .

المهم الشرطي مصمم ياخذ الشاحن والبطارية صار عراك بيني وبينه سيب البطارية والشاحن سيب وسيب قام بضربي قدام الناس فقمت أنا بضربه مثل ما ضربني ومن ثم ضربوني الأفراد الأخرين واستمر العراك حوالي ربع ساعة وقامو بدفعي إلي الجيب منبطحا بقوة بمساعدة ناس مدنيين فقدت السيطرة أنا طبعا .

اتصل الشرطي على المركز وقال لهم ضربني مواطن وصار استنفار طبعا داخل المركز مفيش دقيقة ووصلنا إلى المركز ،إذ بحوالي 15 فرد من أجهزة حماس انهالوا عليا بالضرب المبرح وأنا أقول طيب اسمعو مني ايش صار .

 طبعا لا أحد يريد أن يسمع ، صاروا يصرخوا عليا ويقولون بتضرب شرطي طبعا مع الضرب في ساحة المركز ، أستمر حوالي ثلث ساعة ومن ثم نقلوني على مكتب تحقيق كان ضابط يجلس على المكتب، بفكر أنا في إفادة مني وإستجواب قلت هنا برتاح محدش سوف يقوم بضربي ، في أقل من دقيقة قولت للضابط أنتم المواطن يلي بيجي عندكم سواء ظالم أو مظلوم بتضربه ليش طيب ، رد عليا أنا مش ماسك ملفك قولت له هو في ملف أصلاً أو قضية المهم قولت له وحلفته أنه ما حد يمد أيدو عليا قال ولا يهمك طيب .

المهم أتى ضباط جدد بمشاركة طبعا حاتم فرج الله ،وعرفت منهم شخص أخر يدعى محمود جودة ، والأفراد للأسف انهالوا عليا بالضرب أمام الضابط الذي وعدني أنه لا حد يمد أيده وقولت له شكرا ، واستمر ضربي الوحشي بشدة بالعصا والحديد والرجلين والأيدين وثم قاموا بسحبي داخل غرفة صغيرة داخل مكتب الضابط ، وامسكوا برأسي وضربوني بالحيط ، ثم الضرب في أنحاء جسمي وأنا اصرخ من شدة الألم وأقول من شان الله بكفي ارحموني ، لكن دون رحمة استمر الضرب حوالي نص ساعة ومن ثم إلى الساحة طبعا الضرب ما توقف ومن ثم إلي منطقة المباحث ، أخر المركز أتو أيضا أفراد جدد .

 طبعا أنا جسمي عاري من فوق وقامو بضربى واتهموني بتجارة الحشيش والاترمال ، وأنا أقول والله عمري ما شربتهم ولا بعرفهم الحمد لله طبعا ، ما حد صدقني قامو بضربي وتفتيشي مع الصراخ في وجهي والسخرية وأخدوا مني 9 شواكل و7سيجائر وجوالي وساعتي والقشاط البنطلون وهم يفتشون بحاولوا العثور على بعض من الحبوب المخدرة وأنا أقول لا يوجد شيء معي ويصرخوا اسكت أنت محشش مترمال ، المهم قولت له وايش يضمني إنك تحط لي حبة مخدرة في جيبي ، صرخ عليا ومع الضرب اطلع قدامك وقاموا بضربي جميعا .

ومن ثم دخلوني في زنزانة أقل من متر مع الضرب طبعا بفكر أنا لما دخلت الزنزانة إرتحت من الضرب لكن قسما بالله أقل من دقيقة أجو لي فتحو الباب ، وقاموا بضرب وسحبي برا وضرب ضرب ويقولون لي هو أنا لسة شوفت شيء ، وقاموا بأخذي إلي المبني المباحث وهم محتاريين ويختلفون ويقولون لبعض لا هاتوا هان في البراد والهوا تحت الشجر أحسن طبعا مع الضرب والضحك والسخرية سحبوني إلي أرض برا خلف مبني المباحث وقاموا بربط أيدي وقاموا بمد رجلي وربطها على حديدة وقامو بضربي على رجليي بجلد مجدلة وطبعا يداي مربطين خلف ظهري وجسمي عاري وأنا أصرخ ارحموني ، الله ينتقم منكم .

بدون رحمة قالوا لي أنت إرحم نفسك وتحمل مش بتضرب شرطي وبتضرب الحكومة ومن ثم الجلد على ظهري بعصا وأغصان شجر كبيرة وبطني وراسي وكل أنحاء جسمي وحتي ذكري وأصرخ ذكري ذكري ، وصاروا يضحكون ويرد عليا بالضرب جودة وفرج الله ويقولون هو أنت يعني بدك تخلف وقام شخص أخر يدى "فرج الله" بشطب وتمزيع وجهي بألة حادة وبقوة وأنا أصرخ ، وقام أحدهم لا أعرفه بمسك بلوك حجر كبير ورموه عليا وأنا تحركت يمينا وما خبط في ويقول بتخاف من الموت .

وقالوا خلي المقادمة ينفعوك ،ومع الصراخ والضرب لا يتوقف استمر ساعة وقام بمسك راسي ويخبطه بالحيط وقامو كمان بطعامي رمل ومع الضرب الاخرين المستمرة ودارو عليا جردلين مياه وضرب ضرب ويقول أحدهم لي أنت بليد لا تدمع ولا تبكي قولت له مستحيل عدوي تشوف دمعتي واشتد الضرب وتهديدي بالقتل وقام "فرج الله" بسحبي إلى الساحة .

وأختتم المقادمة روايته وهو يقول ،هذه صور جسدي بعد الضرب .


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت