إيرانيات يرقصن دعماً لمراهقة سجنت بـ"تهمة" الرقص

الثلاثاء :2018-07-10 22:53:26
إيرانيات يرقصن دعما لمراهقة سجنت بـتهمة الرقص
لفتت لايجني بارون، صحفية تغطي قضايا سياسية ولاجئين في جنوب شرق آسيا، إلى ان فتيات إيرانيات رقصن في أماكن عامة احتجاجاً على اعتقال مراهقة نشرت فيديو خاصاً بها وهي ترقص، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 
إذ قلت للناس في أي مكان في العالم إن فتيات في عمر 17 أو 18 عاماً اعتقلن لأنهن رقصن وعبرن عن سعادتهن، واتهمن بنشر الرذيلة، فيما يبقى مغتصبو الأطفال وسواهم طلقاء، فسوف يضحكون
وكتبت بارون في مجلة "تايم" الأمريكية عن إيرانيات يرقصن في شوارع ويتناقلن فيديوهات عبر الانترنت كتعبير عن احتجاجهن على سياسات إيرانية.

شعبية كبيرة
وكانت فتاة إيرانية تدعى مايدي هوجابري حظيت بمتابعة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي إثر بثها فيديوهات خاصة بها وهي ترقص داخل غرفة نومها على ألحان غربية وأخرى إيرانية. وقد ظهرت الفتاة وهي تتمايل وترقص دون وضعها للحجاب الإجباري داخل الجمهورية الإسلامية.

وحسب محطة "بي بي سي"، يفرض القانون الإيراني على النساء تغطية شعرهن في الأماكن العامة، ويحظر عليهن الرقص مع الرجال، إذا لم يكونوا أقارب من الدرجة الأولى.

اعتذار ولكن
وحسب وكالة "أسوشيتيد برس" للأخبار، ظهرت هوجابري على التلفزيون الرسمي الإيراني مساء الجمعة، واعتذرت عن تصرفها، وأقرت بأنها خرقت الأعراف الأخلاقية، بما يصفه نشطاء بأنه "كان ظهوراً قسرياً". وكانت تلك الفتاة من بين عدد من الأشخاص الذين اعتقلوا جراء ارتكابهم مخالفات مشابهة قبل أن يطلق سراحهم بكفالة.

وحسب ترجمة نشرت في صحيفة "غارديان" البريطانية، قالت هوجابري: "لم أتعمد لفت الانتباه. ولدي متابعون وكانت تلك الفيديوهات موجهة لهم. ولم أقصد لفت الانتباه لكي تقلدني أخريات. لم أعمل مع فريق، ولم أتلق أي تدريب. أمارس فقط تمارين الجمباز".

إغلاق حساب
وتلفت كاتبة المقال لإغلاق حساب هوجابري، لكن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تبادلوا أشرطتها المصورة. ومن أجل دعم الفتاة، تبادلت نساء إيرانيات هاشتاغات مثل "الرقص من أجل الحرية" و"الرقص ليس جريمة". كما بدأت فتيات إيرانيات نشر أشرطة مصورة خاصة بهن.

وفي منشور عبر تطبيق انستاغرام ترجمته "غارديان"، كتب المدون حسين روناجهي: "إذ قلت للناس في أي مكان في العالم إن فتيات في عمر 17 أو 18 عاماً اعتقلن لأنهن رقصن وعبرن عن سعادتهن، واتهمن بنشر الرذيلة، فيما يبقى مغتصبو الأطفال وسواهم طلقاء، فسوف يضحكون لأن ذلك بالنسبة إليهم أمر لا يصدق".

محاولات سابقة
وتشير كاتبة المقال لمحاولات سابقة بذلتها سلطات إيرانية لمنع الرقص. وأشيع عن اعتقال ست فتيات، في أغسطس( آب) الماضي لأنهن رقصن الزومبا.

كما حكم، في عام 2014، على ستة إيرانيين، ثلاث رجال وثلاث نساء بالسجن لمدة عام وبالجلد 91 جلدة، عقاباً على نشرهم فيديو يظهرهم وهم يرقصون فوق سطح مبنى في طهران على أنغام موسيقى أغنية غربية عنوانها" السعادة".     
 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت