نكبة فلسطين .. نكبتان !!

الأحد :2018-05-13 19:39:20
نكبة فلسطين  نكبتان
كتب | محمد جودة - رئيس التحرير
لم يبقى في الوادي عظاما ولم يبقى في وجوه الحكام العرب عرق حياء واحد وهم يشاهدون نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة ، هذه ليست مسبة وقدح في الزعامات العربية  بل واقع عربي رسمي أصبح مخجل ومؤسف ومهزوم ، وللأسف باتت هذه الزعامات تتسابق على بيع فلسطين وعقد الصفقات باسمها رغم ان الشعب الفلسطيني لم يفوض احداً بالتفاوض باسمه،حتي وإن كانت القيادة الفلسطينية الحالية .
 
اليوم ونحن نقف علي أعتاب النكبة السبعون لشعبنا ومسيرات العودة المتواصلة منذ قرابة الشهرين والتي جاءت بإرادة شعبية من أجل رفع الظلم والحصار الجائر منذ 11 عام علي قطاع غزة ورفض نقل السفارة الأمريكية للقدس، يقف حكام العرب أذلاء لأمريكا واسرائيل ، ليس هذا فحسب بل يقدمون لهم القضية الفلسطينية في مزاد الخسة والعار التي يعتليهم من أجل الحفاظ علي كراسيهم وعروشهم التي تخشي هبوب الرياح، وباتوا  وكلاء لخدمة السياسة والمشاريع الصهيو أمريكية في المنطقة  ، يبيعون لهم مقدرات أوطانهم ويشترون مقابل ذلك حماية حكمهم ،  فيما الفلسطينيون وحدهم يقفون أمام هذا الجبروت والغطرسة للدفاع عن القدس ومعالم فلسطين التاريخية التي تتعرض للطمس والتغيير والتهويد والسرقة ومحو معالمها العربية .
 
لقد أضحت نكبتنا كفلسطينيين نكبتان ، نكبة حلت قبل سبعون عاماً  لتهجير الفلسطينيون قسراً من أرضهم ووطنهم ، ونكبة أخري أن فلسطين العربية أبتليت في قيادات عربية  تريد ذبحها من الوريد إلي الوريد بحجة حل القضية الفلسطينية  علي قاعدة تصفيتها وإنهائها ، ولذلك لن نجد حاكم عربي سيطرد السفير الاسرائيلي أو يقطع علاقته بأي دولة تنقل سفارتها للقدس ، ولن نتفاجأ بمشاركة عربية رسمية في نقل السفارة الأمريكية للمدينة المقدسة ، حيث غابت النخوة العربية ولم يعد هناك كرامة او ضمير عربي ، لكن الحق لن يغيب وفجر الحرية لفلسطين وشعبها والقدس العاصمة قادم لا محالة .

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت