دحلان يطالب بلجنة وطنية للتحقيق
انفجار موكب الحمد الله .. "فتح" تحمل "حماس" المسؤولية والأخيرة ترفض اتهامها

الثلاثاء :2018-03-13 15:30:34
انفجار موكب الحمد الله  فتح تحمل حماس المسؤولية والأخيرة ترفض اتهامها
تقرير ميـلاد - غزة

نجا رئيس الوزراء الفلسطيني  رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، من محاولة اغتيال فور وصولهما إلى قطاعغزة، اليوم الثلاثاء، إثر تفجير استهدف موكبهما بعد دخولهما عبر معبر بيت حانون شمال القطاع.

وأكدّت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، أن انفجارا وقع أثناء مرور موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله في منطقة بيت حانون شمالقطاع غزة.

وقال إياد البزم المتحدث باسم الوزارة في تصريح له إن الانفجار لم يسفر عن إصابات، موضحا أن الموكب استمر في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة اليوم، والأجهزة الأمنية تحقق في ماهية الانفجار.

ووصل صباح الثلاثاء، رئيس حكومة "فتح" رامي الحمد لله إلى غزة برفقة اللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة عبر معبر بيت حانون "إيرز" شمال القطاع.

وكان في استقبال الحمد الله فور وصوله شخصيات حكومية بينها وزير الاشغال العامة والاسكان مفيد الحساينة بالإضافة للوفد الامني المصري الذي يتواجد في قطاع غزة.

ومن المقرر أن يفتتح رئيس الوزراء اليوم محطة تنقية المياه شمال غزة ويعقد عقبها مؤتمرا صحفيا.

وعلّق الحمد الله على الحادث بالقول: "ما حدث اليوم لن يزيدنا إلا إصرارا على مواصلة عملنا في خدمة قطاع غزة، وسنواصل العمل بكل إصرار من أجل انجاز مشاريعنا الحكومية في القطاع".

ووصف الحمد الله الحدث بـ"العمل المشين"، مطالبا حركة حماس بتسليم الاجهزة الامنية والقضاء والجباية.

من جهتها،  أدانت حركة "فتح" الحادث الذي وصفته بـ"العمل الجبان"، محملة حركة "حماس" المسؤولية الكاملة عن تداعياته.

وقال المتحدث باسم الحركة اسامة القواسمي في تصريح وصل لـ"ميـلاد" إنّ هذه العملية تستهدف " الوطن والمصالحة والوحدة، تنفيذا لأجندات غير وطنية مشبوهة"، وفق توصيفه.

من جانبه، حمّل عضو اللجنة المركزية لـ"فتح" حسين الشيخ حركة "حماس" المسؤولية الكاملة عن "العمل الاجرامي الخطير"، بحسب تعبيره.

ووصف الشيخ في تصريح له الحدث بـ"السابقة الخطيرة جدا، والتي سيبنى عليها قرارات وسياسات كثيرة"، وفق قوله.

من جانبها استنكرت حركة حماس وعلي لسان عضو مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق، التفجير الجبان الذي استهدف موكب الحمدالله ، كما واستنكرت الاتهامات الموجهة لحركة حماس بأنها تقف خلف هذا الحادث الاجرامي والمدان.

وأضاف أبو مرزوق في تغريدة له على توتير اليوم الثلاثاء، إن استخدام العنف في الخلافات السياسية مرفوض ومنبوذ في ساحتنا الوطنية، وهي المستهدفة بالدرجة الاولى بتكريس الانقسام ورفض المصالحة، والاستمرار بمعاقبة غزة.

من جهته ادان النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان بأشد العبارات جريمة الاعتداء على موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله ، وكل أشكال العنف في العلاقات الداخلية الفلسطينية

وقال دحلان في تغريده له اليوم الثلاثاء على صفحته الرسمية عبر فيسبوك :" الاحتلال وحده المستفيد من دفع الوضع الفلسطيني نحو هاوية الدم وتعميق الانقسام أكثر فأكثر".

وأضاف :" هذه الجريمة لا يجب أن تمر ،كما لا ينبغي التعامل معها باستهتار وبغرض وأد جهود المصالحة".

وتابع :" للوقوف على وقائع الجريمة و جلب الجناة للعقاب العادل نطالب بتشكيل لجنة وطنية لتشرف على مجريات التحقيق و تعلن نتائجه لشعبنا.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت