قطع رأسها أولاً ومن ثم اغتصبها ! اعترافات قاتل " الأردنية"

الخميس :2018-02-08 11:19:10
قطع رأسها أولا ومن ثم اغتصبها  اعترافات قاتل  الأردنية

في أول ظهور لقاتل الشابة الأردنية سارة زغول (28 عاماً)، أمام المحكمة، اعترف جيرميا جونستون (35 عاماً) بقتلها، ولم يكتف بذلك، فلم يعترف بقتل سارة فقط، بل أيضاً بإساءة التعامل مع جثتها ورميها لاحقاً في حقيبتين داخل صندوق سيارة سوداء من طراز BMW، في الحي الذي تقطنه هذه الأردنية وسط بورتلاند، أكبر مدينة في ولاية أوريغون الأميركية.

والصادم خلال المحكمة ما ذكرته الشرطة، التي ترجح أن القاتل لم يكتف فقط بتعمد الإساءة للجثة التي وجدتها، بتاريخ 25 يناير/ كانون الثاني، بل قام أيضاً بممارسة الجنس معها بعد قتلها.

اعترافات القاتل الأولية أمام القاضي ذكر فيها أنه "قطع رأسها قبل أن يمزق جسدها ويضعه في حقيبتين"، قالها دون أن تظهر أي تعبيرات على وجهه، ووقف بعدها صامتاً لثوان.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض عليه بعد ساعات من جريمته، حيث سمع الجيران في الحي صوت صراخه، وأبلغوا الشرطة عن الاشتباه بوقوع جريمة.

ولجونسون تاريخ إجرامي طويل، وكل التهم لها علاقة بالمخدرات وحيازتها وتوزيعها، أغربها انتحاله شخصية طبيب، باستخدامه هوية أحد الأطباء لكتابة وصفات طبية للأوكسيكودون "مسكن قوي".

فالشاب المتهم بالقتل من الدرجة الأولى من المتوقع أن يحاول الانتحار في سجنه، لذلك طلب من نواب السجن التحقق منه كل 15 دقيقة، وهو بالفعل حاول الانتحار عندما ألقت الشرطة القبض عليه محاولاً تقطيع شرايين يده بالسكين.

ولم تشر الشرطة إلى قيام جونسون بالجريمة، وليس من الواضح ما إذا كان جونسون وزغول يعرفان بعضهما البعض، حتى إنهم لم يوضحوا بعد من يملك سيارة BMW التي وجدت سارة التي تحمل الجنسية الأميركية فيها.

وأغلق قاضي محكمة الدائرة لمدة ثمانين يوماً، على إفادة خطية محتملة في القضية، أو ما لم يكن هناك أمر مهم يسمح بالإفراج عنه.

وكانت عشيرة الزغول، وهي أقوى عشائر الأردن وأكثرها عددا ، التي تنتمي لها سارة أصدرت بياناً حول الحادثة، بأن سارة ليست عارضة أزياء، على عكس ما ذكرته وسائل الإعلام الأميركية، بل هي خريجة جامعة بورتلاند في الولايات المتحدة الأميركية تخصص صيدلة، مشددة في هذا البيان على أن هذه الشابة لم تعمل في مجال غير هذا المجال.

وأضافت أن والدها عارف زغول، هو رجل أعمال مشهور ولديه استثمارات عديدة في أميركا، دون أن تذكر معلومات تفصيلية أكثر عنه، وطالبت الولايات المتحدة بالكشف عن الجاني وتقديمه للعدالة، والذي بحسب صحافتها أن الشرطة ألقت القبض عليه قبل أن يحاول الانتحار.

ولكن بالنسبة لما ذكرته العشيرة في بيانها، ومن خلال التواصل مع عائلة سارة فلا توجد أي عداوات بينها وبين أي أحد في أميركا، يدفعه إلى قتلها وتقطيع جثتها وترك طفلها الوحيد طارق "7 سنوات" يتيماً.

وطلبت "الزغول"، التي تعود أصولها تحديداً إلى جبل عجلون في قرية مدينة عنجرة، من الأردن، التواصل مع السلطات الأميركية، لكشف تفاصيل تلك الجريمة والقصاص لسارة.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت