غرينبلات: اعلان ترامب لا يرسم حدود سيادة إسرائيل في القدس

الأربعاء :2018-01-31 12:24:35
غرينبلات اعلان ترامب لا يرسم حدود سيادة إسرائيل في القدس

اوضح جيسون غرينبلات، المبعوث الخاص للرئيس الامريكي دونالد ترامب الى منطقة الشرق الأوسط، هذا الأسبوع، "ان الإعلان الامريكي الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل لا يحدد مسبقا حدود السيادة الاسرائيلية فى القدس. وقال "لم نتخذ موقفا بشأن الحدود".

وتتناقض تصريحات غرينبلات هذه مع تصريحات الرئيس ترامب من الاسبوع الماضي في لقاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في دافوس إذ قال "لقد ازلنا موضوع القدس عن الطاولة".

وقال غرينبلات في حديث له هذا الاسبوع ضمن فعاليات مغلقة لمؤتمر معهد دراسات الامن القومي، بصورة مسهبة حول الاعتراف الأمريكي بمدينة القدس مشيرا الى ان الولايات المتحدة لا تتخلى عن عملية السلام كما انها لا تبدي انحيازها الى طرف ضد الآخر.

وقال غرينبلات: "عندما اتخذ الرئيس ترامب القرار التاريخي الاعتراف بالقدس فإنه لم يعد صياغة التاريخ من جديد. اننا ندرك ان الاعتراف بهذا الواقع خطوة هامة ليس فقط لإسرائيل وانما ارساء اساس سلام حقيقي ودائم".

وأوضح غرينبلات، الذي تواجد في المنطقة في الأسبوع الماضي وواصل لقاءاته مع الجانب الإسرائيلي بعد أن رفضت السلطة الفلسطينية رسميا التواصل مع الولايات المتحدة، ان السلام لن يتحقق عن طريق انكار علاقة اليهود بمدينة القدس وأرض إسرائيل".

وأضاف: "من غير الممكن تحقيق السلام عبر التخلي عن المفاوضات. فرصة السلام قائمة ولكن فقط من خلال مفاوضات جدية ومتواصلة. من السهل مغادرة المفاوضات لكن هذا لا يساعد أي جانب، وهو يضر بل ويدمر فرص التوصل إلى اتفاق سلام، وسوف تكون له عواقب رهيبة على الشعب الفلسطيني".

وأضاف: "ان الولايات المتحدة ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بالتوصل لاتفاق يضمن مستقبلا زاهرا لكلا الجانبين، لهذا تواصل الإدارة الحالية في البيت الأبيض العمل على اعداد خطة سلام يمكنها دفع الطرفين إلى طاولة المفاوضات.

وقال: منذ الإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل ورغم ردود الفعل السلبية العديدة، فقد واصلنا العمل بجد، ولم ننحرف عن الجهود بشأن عملية السلام".

هذا وستشارك غرينبلات اليوم في اجتماع خاص للدول المانحة للسلطة الفلسطينية في بروكسل، الذي سيتمحور اساسا حول الازمة الانسانية في قطاع غزة.

ويعد هذا اللقاء السياسي الأول الذي يجمع مندوبين عن إسرائيل والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة منذ الإعلان الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ويشارك فيه رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ووزير التعاون الإقليمي الاسرائيلي تساحي هانغبي وزيرة شؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني ووزراء خارجية كل من الأردن ومصر.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت