مجلي ينهي زيارة عمل لغزة التقى خلالها 30 مؤسسة وعددا من القيادات السياسية والنخب

الأربعاء :2018-01-24 20:45:54
مجلي ينهي زيارة عمل لغزة التقى خلالها 30 مؤسسة وعددا من القيادات السياسية والنخب

أنهى البرفسور عدنان مجلي، اليوم، زيارة عمل لقطاع غزة، استمرت ثلاثة ايام، زار خلالها عشرات المؤسسات الانسانية والعلمية والاكاديمية وجامعتي الأزهر والإسلامية، ووكالة الغوث والتقى مع المفوض العام للوكالة، والصليب الأحمر ومؤسستي الهلال الأحمر، والتقى بعدد من القيادات السياسية والأهلية ورجالات العشائر.
وبدأ مجلي وهو عالم معروف على المستوى الدولي، زيارته بلقاء مع احمد حلس مسؤول حركة "فتح"، تبعه لقاء مع قيادة حركة "حماس" شارك فيه كل من اسماعيل هنية رئيس المكتب الساسي للحركة، واعضاء قيادة الحركة الدكتور خليل الحية ونزار عوض الله، وباسم نعيم واسماعيل رضوان وغازي حمد. 
كما التقى البرفسور مجلي مع مجموعات من النشطاء الشباب وعدد من الكتاب والصحافيين، والقى محاضرة عامة في "بيت الحكمة"، شارك فيها اكثر من 200 من القادة والنخب والنشطاء.
وشدد مجلي في مختلف لقاءاته ومحاضراته وحواراته في غزة على ان الطريق الوحيد لمواجهة المشكلات المتفجرة في قطاع غزة تبدأ بالمصالحة الوطنية. وقال ان قطاع غزة يحتوي على امكانات وموارد بشرية كبيرة وهامة، وان فرص تحسين الوضع الاقتصادي كبيرة جدا، لكنها لن تتم دون اتمام المصالحة، وبسط السلطة سيطرتها على كامل القطاع، وضم مختلف القوى الى النظام السياسي، واجراء انتخابات عامة تشارك فيها مختلف الاحزاب، وتوحيد القرار السياسي والعسكري والامني.  
وقال ان استقلال القرار السياسي يبدأ من الاعتماد على الذات مشيرا الى ان رجال الاعمال الفلسطينين المغتربين حول العالم يمتلكون اكثر من ترليون دولار، وان توفير بيئة اقتصادية وسياسية جاذبة في الضفة والقطاع، سيقودنا الى الاستغناء عن الدعم الاجنبي.  
وأضاف: "إسرائيل احتلت الارض، والصراع الان على الوجود الإنساني، ومهمتنا هي تثبيت الانسان في أرضه، وتعزيز وجوده".  
واشاد مجلي بالمهارات البشرية في قطاع غزة. وقال انه لمس الروح الريادية لدى شباب القطاع معتبرا انها قادرة على نقل اقتصاد القطاع الى مستوى دولي، لكن استغلال وتوظيف وتفعيل هذه الموارد غير ممكن الا في حال اتمام المصالحة وتوحيد كلي لشطري الوطن، وفتح القطاع على العالم الخارجي.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت