الفصائل تشيد بـ"معركة جنين" وتوجه دعوة للسلطة

الخميس :2018-01-18 12:09:50
الفصائل تشيد بـمعركة جنين وتوجه دعوة للسلطة

أشادت فصائل فلسطينية بالاشتباك المسلح بين شبان وقوات "الوحدة الخاصة" الإسرائيلية فجر اليوم الخميس في واد برقين جنوب غرب جنين شمال الضفة الغربية، مؤكدةً أنها حطّمت كل المعادلات الإسرائيلية ودمرت منظومة أمن الاحتلال.

وطالبت الفصائل في تصريحاتٍ منفصلة تلقت "ميلاد" نسخة عنها، السلطة الفلسطينية، بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال بشكل نهائي، ورفع يدها عن المقاومة في الضفة.

وحسب مصادر محلية وعبرية، فقد استشهد الشاب أحمد نصر جرار (22 عامًا)، فيما أصيب اثنان من الوحدة الخاصة الإسرائيلية، فيما يقول الاحتلال إن الشهيد جرار هو أحد منفذي عملية إطلاق النار في نابلس قبل أيام، والتي قتل فيها "حاخام" إسرائيلي.

القيادي في حركة "حماس" سامي أبو زهري، كشف أن "خلية جنين ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة"، مشيرًا إلى أن "الدور الاجرامي للتنسيق الأمني لن يفلح في منع المقاومة من مواجهة قرار ترامب وحماية القدس".

كما عدّت حركة "حماس" في جنين، أن "كل المعادلات التي فرضها الاحتلال على الضفة، تحطمت أمام إرادة أبطال جنين".

من جهتها، حيّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأبطال الذين خاضوا "معركة جنين"، معتبرةً أن شهدائها "يعيدون رسم معالم استراتيجية حرب التحرير لشعبنا، كأسلوب ومنهج ثابت في إطار المواجهة المستمرة مع الاحتلال".

وقالت الشعبية إن "موقعة جنين والتي سبقتها عملية نابلس البطولية كسرت نظرية الأمن الإسرائيلية، وحققت استراتيجية الردع الشعبية على جرائم الاحتلال". 

وأشارت إلى أن العملية أكدت قدرة شعبنا على القتال وتقديمه البديل العملي لنهج أوسلو، ورداً عملياً على الإدارة الأمريكية وقرار " ترامب"، وجرائم الاحتلال واستهدافه المتواصل لشعبنا وخصوصاً للأطفال والقاصرين.

وأضافت الجبهة بأن ملحمة جنين جاءت لتؤكد أن هذا الأسلوب هو البديل الوطني الشعبي عن "السياسات الهابطة" والقرارات الباهتة للسلطة والتي ينزوي فيها آلاف منتسبي الأجهزة الأمني الذين يعزفون عن حماية شعبهم من جرائم الاحتلال والمستوطنين.

وقالت الجبهة: " تعود جنين القسام من جديد إلى الواجهة لتعيد الذاكرة من جديد إلى معركة مخيم جنين الخالدة، في ظل سنوات طويلة من محاولات تفتيت الوعي الشعبي بالمقاومة وفرض الرؤية والعقيدة الأمنية على الأجهزة الأمنية بجهود الجنرالات الأمريكية وبرعاية اسرائيلية وبخضوع السلطة".

وجددت الجبهة دعوتها لضرورة استمرار الانتفاضة وتطويرها وتحويلها إلى نمط حياة يومي تستخدم فيها كل أنواع وأشكال وأساليب النضال، باعتبارها خياراً ناجعاً في حشد طاقات شعبنا بما يجعل الاحتلال مشروعاً خاسراً على جميع النواحي، وبما يفرض معادلات جديدة ذات أبعاد استراتيجية تكسر حالة الانحدار في المشهد الوطني وتعيدنا مرة أخرى إلى طريق تحقيق أهدافنا الوطنية.

وأهابت الجبهة بجماهير شعبنا إلى القيام بإجراءات عاجلة لحماية المقاومة والمقاومين لتجنيبهم مطاردة وملاحقة واستهداف الاحتلال، ومن بينها إزالة الكاميرات والتي يستخدمها الاحتلال لتعقب حركة المقاومين الملاحقين.

وختمت الجبهة بيانها بالتأكيد على أن معركة جنين تستنهض من جديد المقاتل الفلسطيني لتعيده إلى موقعه الحقيقي في ظل حالة المخاض العسيرة التي تمر بها قضيتنا الوطنية، والتي تستوجب تخليصها من الشوائب وأوحال الحالة الراهنة التي سببها نهج أوسلو المدمر.

بدورها، قالت لجان المقاومة في فلسطين إن الاشتباك البطولي واستبسال المقاومين في جنين يؤكد على تجذر خيار المقاومة والجهاد ضد الاحتلال ومستوطنيه في الضفة".

وأوضحت لجان المقاومة أن "معركة جنين التي خاضها ثلة مؤمنة مجاهدة وسطرت خلالها ملحمة بطولية في الصمود والإصرار على القتال في مواجهة جيش بأكمله ستشكل نبراساً لأجيال التحرير التي ستدوس الإحتلال وتقلعه من أرضنا المحتلة".

وأضافت لجان المقاومة أن شعبنا الفلسطيني البطل في الضفة يتمسك بالمقاومة إيماناً بأنها الأسبيل الأجدى لردع الإحتلال وإبطال مؤامرة التهويد وتصفية القضية الفلسطينية .

ودعت لجان المقاومة إلى توسيع دائرة الإشتباك والمواجهة مع الاحتلال ومستوطنيه على إمتداد ميادين المواجهة وإشعال الأرض لهيباً تحت أقدام المستوطنين بالضفة.

وفي السياق، شددت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على أن اشتباك جنين، يؤكد على تمسك أبناء شعبنا بخيار المقاومة.

وأكد القيادي في الحركة أحمد المدلل، ضرورة وقف المفاوضات والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

كما طالب المتحدث باسم حركة المجاهدين، السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني ررفع يدها عن المقاومة في الضفة الغربية.

 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت